Home » أخر الاخبار » عجائب عبد القدوس أغرب اتهام: الإسلام دين ذكوري!!

عجائب عبد القدوس أغرب اتهام: الإسلام دين ذكوري!!

من أغرب الاتهامات التي قرأتها مؤخرا عن إسلامنا الجميل اتهامه بأنه دين “ذكوري” ويقصد كاتبه أمرين اولهما أن القائمين على امر هذا الدين وكل شراحه وأصحاب المذاهب الفقهية كلهم “رجالة” !!والأمر الثاني أن القرآن منحاز بتعاليمه وتوصياته لآدم على حساب حواء.. “للذكر مثل حظ الانثيين”. “والرجال قوامون على النساء ” وغير ذلك من آيات القرآن.
والرد على هذا الافتراء وتلك الاكذوبة سهل وبسيط، وأبدأ بالقول أن اول من آمنت بهذا الدين “الذكوري” امرأة وسبقت جميع الرجال وهي السيدة خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها وارضاها كما تناسى الكاتب عن عمد الدور العظيم الذي لعبته السيدة عائشة في رواية الأحاديث النبوية بل ان هناك كتاب كامل يتحدث عن استدراكات سيدتي عائشة على الصحابة وتصحيحها لبعض مفاهيم إسلامنا الجميل.
وفي عصرنا الحاضر تجد جامعة الأزهر والمعاهد العلمية مليئة بالاساتذة من النساء وطالبات العلم مما ينفي أن دراسته تقتصر فقط على الرجال وفي صلاة التراويح خاصة تجد آلاف البنات في مختلف المساجد في صفوف خلفية وراء الرجال، فاسلامنا الجميل يشمل الجميع.
ومن ناحية أخرى ذكر القارئ الشهير احمد نعينع ان من أهم من علمه تلاوة القرآن على ايديهم امرأة الى جانب اساتذته من الرجال وقديما قال العلامة الحافظ بن حجر العسقلاني أنه تعلم على يد 25 امرأة ، وابن تيمية قال أيضا أن هناك بعض النسوة لهن الفضل فيما وصل اليه من علم..
وعشرات الأمثلة الأخرى التي لا يتسع لها المقال.
وانتقل الى نقطة أخرى تتعلق بالاتهام بان القرآن منحاز الى الرجال وهو كلام باطل مليون مرة، ويكفيك أن تقرأ عشرات من الآيات القرآنية التي تؤكد على المساواة بينهم مثل تلك الآية الشهيرة في سورة الأحزاب التي تتحدث عن “المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات”.. وهكذا دون تفرقة لهم مغفرة واجرا عظيما. وكذلك قوله تعالى “والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض”.
والكاتب الذي لا يفقه شيء عن ديننا استدل بان الإسلام أعطى للذكر مثل حظ الانثيين في الميراث ولكن هناك عشرون حالة على الأقل في المواريث ذكرها الفقهاء تتفوق فيها المرأة على الرجل في نصيب الميراث الذي تحصل عليه. وهو من ناحية أخرى قام بتفسير قوله تعالى “الرجال قوامون على النساء ” بعقلية الرجل الشرقي التي تعني التحكم والسيطرة وأن يصبح سي السيد فرعون في منزله وهو أبعد عن المقصود من تلك الآية والمعروف أن المرأة تحب الرجل القوي عادة ولكنها تكره المتسلط الذي يأمرها وعليها أن تطيع!! إسلامنا الجميل منحاز لها في رفض تلك العقلية او أوامر سي السيد!!
وأخيرا أقول أن المرأة ليس من وظيفتها تصدر الحياة العامة وقيادة الدولة بل لها دور بالغ الأهمية يتمثل في الأمومة وأن تكون ربة منزل صالحة تربي الأجيال. وصدق من قال : المنزل مملكة المرأة!
فهناك مساواة كاملة بينها وبين الرجل ولكن لكل منهما دوره في الدنيا.. اليس كذلك؟

About mazlomadmin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

x

Check Also

حجز قضية «مظاهرة المحامين» بالإسكندرية ضد اتفاقية «تيران وصنافير» للحكم في 25 يوليو

حجزت محكمة جنح المنشية دعوى التظاهر المتهم فيها ستة محامين، من بينهم المحامي السكندري محمد رمضان، للنطق بالحكم في جلسة 25 يوليو الجاري. وشهدت الجلسة نحو ثماني مرافعات لفريق الدفاع، وحضور عدد من المحامين المتضامنين من بينهم جمال خضر عن النقابة الفرعية للمحامين بالإسكندرية، ومحامٍ آخر عن النقابة الفرعية بالقليوبية، ...